الرئيسية | تحقيقات و ملفات | مطلوب تحسين جودة الخدمات المقدمة من البنوك لإنجاز المعاملات المصرفية

مطلوب تحسين جودة الخدمات المقدمة من البنوك لإنجاز المعاملات المصرفية

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

طالب رجال الأعمال والمستثمرين من قطاع التجزئة المصرفية العديد من المطالب التي توفر الوقت والجهد في أعمالهم وتحسين جودة الخدمات التي يقدمها القطاع المصرفي لإنجاز المعاملات المصرفية من خلال التوسع في استخدام البطاقات الإلكترونية وتحويل الأموال عبر الموبايل ومنح قروض شخصية تساعد رجال الأعمال في حياتهم وضرورة فتح قنوات تواصل تكنولوجية بديلا لوسائل الاتصال التقليدية بهدف زيادة القدرة علي تواصل العملاء مع البنوك خارج نطاق الفرع علاوة علي أهمية عمل حسابات شخصية عن طريق الإنترنت دون الاضطرار للذهاب إلي البنك توفيراً لوقت رجال الأعمال.

أكد محمد السويدي.. وكيل اتحاد الصناعات المصرية أن رجال الأعمال في هذه الآونة يحتاجون إلي تأمين نقودهم بسبب حالة الانفلات الأمني التي عانت منها مصر.

وطالب السويدي بتحسين جودة الخدمات المقدمة من خلال تقديم أسهل الطرق لانجاز المعاملات المصرفية من خلال إصدار تعليمات تنظم آلية تقديم الخدمات المصرفية للمتعاملين الذين لديهم حسابات مفتوحة في الفروع الموجودة في المناطق التي تتعرض للسطو وأيضا ضرورة التوسع في استخدام البطاقات الالكترونية عبر الاستمرار في توطين رواتب جهات القطاع العام والجهات الخاصة وتقديم مختلف البطاقات الائتمانية، لافتا إلي أن تحويل الأموال عبر الموبايل سوف يوفر الكثير من الجهد والوقت خاصة أن معظم رجال الأعمال يحتاجون إلي وقتهم، مؤكدا أن تحويل الأموال الكترونيا سيؤدي إلي السرعة في التعامل التجاري.

وأضاف أن تحويل الأموال عن طريق الموبايل سيعمل علي تقريب المسافات بين المتعاملين مثل المعاملات المالية والتحويل بين الأب والأبناء في المراحل التعليمية المختلفة التي تحتاج إلي تحويل أموال كما أنها ستلغي الحوالات البريدية.

ومن جانبه أوضح محمد المصري.. نائب رئيس اتحاد الغرف التجارية أن تحويل الأموال عبر الموبايل سيساعد رجال الأعمال علي قضاء مصالحهم بسرعة، ويحافظ علي الوقت، خصوصاً ونحن كرجال أعمال نحتاج في بعض الأوقات إلي تحويل نقدي بسرعة فائقة مثل عمليات الاستيراد والتصدير وهناك يومان عطلة أسبوعية للبنوك وتمثل هذه العطلة بمثابة مشكلة كبري وتعطيل للمصالح يمكن حلها عن طريق «الموبايل البنكي»، بالإضافة إلي الحفاظ علي الأموال وعدم تلفها أو سرقتها، موضحا أن المبالغ الصغيرة من الصعب الذهاب إلي البنوك لأجلها سواء في السحب أو الايداع، مشيرا إلي أن خدمة تحويل الأموال عبر التليفون المحمول تأتي للتسهيل علي رجال الأعمال والمستثمرين وتعتبر تلك الخدمة جيدة في ظل التقدم التكنولوجي، منوهاً إلي أن تلك الخدمات متوافرة في دول الخليج العربي بشكل كبير.

وأوضح شاهين أن الخدمة لها العديد من المزايا، أهمها عدم تحميل الأعباء علي رجال الأعمال في تحويلاتهم، علاوة علي أنه لا توجد خطورة علي الكشف عن أرصدة وحسابات العملاء، حيث إن تلك الآلية قبل تنفيذها طرحت علي خبراء اتصالات ومصرفيين.

وأضاف المصري أنه علي البنوك الفترة القادمة استخدام أساليب مختلفة لتشجيع العملاء علي إصدار بطاقات ائتمانية، مثل مجانية الإصدار ومنح بطاقة أخري مجانية، وتكثيف ماكينات ATM والاهتمام بإصدار بطاقات الائتمان وأيضا التوسع في القروض الشخصية وقروض السيارات التي تساعد رجل الأعمال للقيام بمهامه.

وطالب أيضا بضرورة تكثيف ماكينات الصراف الآلي في المناطق الجديدة وزيادة البطاقات الائتمانية مثل الفيزا و الماستر كارد.

كما أشاد مجدي طلبة.. عضو غرفة الصناعات النسيجية ورئيس المجلس التصديري السابق بدور البنوك وعملها علي تيسير الخدمات المصرفية لرجال الأعمال سواء بتحويل الأموال عبر الموبايل أو بعمل قروض شخصية تساعد رجال الأعمال علي استكمال مشاريعهم أو استثماراتهم، مشيراً إلي أن تحويل الأموال الكترونيا سيعمل علي توفير الوقت الذي يستهلك عن طرق البريد، مما يؤدي إلي سرعة التعاملات التجارية.

وأضاف طلبة أن نظام الخدمات المالية عبر الموبايل نظام مؤمن تماماً ونسبة الخطأ فيه غير محتملة نظرا لوجود خطوات أمان، لافتا إلي أن التأمين يتم إلكترونيا علي مرحلتين الأولي أمان شبكة المحمول، والأخيرة أمان البنك المركزي، كما أن لكل عميل كلمة سر ففي حالات السرقة لا يستطيع السارق استخدام الرصيد لأنه لا يعلم كلمة السر.

ويري أن هذه الخدمات ستقوم بتسهيل حركة البيع والشراء عن طريق تسهيل وسيلة الدفع، كما أنها لا تستهدف عملاء البنوك، ولكن تستهدف الشرائح التي لا تتعامل معها، مطالبا بالتوسع في تسهيل القروض الشخصية ومنحها لرجال الأعمال وتخفيض نسبة الفائدة عليها، حيث إن الفائدة التي تعطي علي المشروعات تمثل نسبة كبيرة لمستويات الصناع والتجار داخل السوق المصري، مشيرا إلي ضرورة الاهتمام بتمويل قطاع العقارات في مصر الذي إذا دار دارت معه بقية القطاعات الأخري، حيث يشمل صناعة وتجارة وغيرها من القطاعات المختلفة وضرورة دعمها خلال هذه الفترة، وأضاف أنه من الضروري أن تقوم البنوك بتقديم تسهيلات فيما يتعلق بضمانات القروض التي تمنح، حيث تتجه البنوك إلي تسهيل الإجراءات الخاصة بالاستيفاءات التأمينية الخاصة بضمانات القروض والتي تستغرق فترات طويلة وإجراءات معوقة، مطالبا بضرورة تقليل طول الإجراءات التأمينية، مشيرا إلي أن البنوك الحكومية تعتبر أقل تكلفة ومصاريف من البنوك الخاصة.

وفي السياق ذاته طالب محمد سيد حنفي.. رئيس غرفة الصناعات المعدنية بتأمين الأموال الخاصة برجال الأعمال، خاصة أن البلاد حاليا تشهد انفلاتاً أمنياً بسبب كثرة الاعتصامات والاضطربات الأمنية وزيادة حالات السرقة، مؤكدا ضرورة فتح قنوات تواصل تكنولوجية بديلة لوسائل الاتصال التقليدية بهدف زيادة القدرة علي تواصل العملاء مع البنوك خارج نطاق الفرع وأيضا بهدف تيسير الاتصال بين البنوك وبعضها، لافتاً إلي ضرورة عمل حسابات شخصية عن طريق الإنترنت دون الاضطرار للذهاب للبنك توفيراً لوقت رجال الأعمال.

وأضاف أن خدمة الموبايل البنكي تخدم رجال الأعمال وتسهل لهم تعاملاتهم سواء في الداخل أو الخارج.

ويري رئيس غرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات أن هذه الخدمات ستقوم بتسهيل حركة البيع والشراء عن طريق تسهيل وسيلة الدفع.

وأضاف أحمد شيحة.. رئيس شعبة المستوردين بالغرف التجارية أن أهم مطالب رجال التجارة من قطاع التجزئة المصرفية بالبنوك تسهيل عملية صرف الرواتب للموظفين عن طريق إصدار بطاقة لكل موظف مثل فيزا أو ماستر كارد، وهذا حتي يتم سرعة تحويل الرواتب آلياً وتكثيف ماكينات ATM والاهتمام بإصدار بطاقات الائتمان وأيضا التوسع في القروض الشخصية التي تمنح لرجال الأعمال والمستثمرين، لافتا إلي أن خدمة تحويل الأموال عبر الموبايل ضرورية وخطوة مهمة لتوفير الوقت وسهولة الاتصال، ولكن الشبكة والأمان كانا العنصرين المهمين عند الكثير من المستخدمين.

مطالبا البنوك باطلاق خدمات مالية جديدة وخدمات مميزة لأنها تعمل علي تسهيل المعاملات بين الأفراد بعضهم البعض بعيدا عن الاحتكاك المباشر بالبنوك، وتوفير الوقت والجهد بالبعد عن الطوابير والازدحام أمام البنوك وماكينات الصراف الآلي .

لافتا إلي أن تحويل الأموال عن طريق الموبايل سيمكن الملايين من الوصول إلي الخدمات البنكية عبر الموبايل، دون الذهاب إلي البنك وسيجعل حياة الناس أسهل وأبسط، خصوصاً أن الخدمة لم تشترط وجود حسابات بنكية للأفراد المتعاملين به.

وطالب احمد الزيني.. رئيس شعبة مواد البناء بالتوسع في تسهيل القروض الشخصية ومنحها لرجال الأعمال وتخفيض نسبة الفائده عليها، حيث إن الفائدة التي تعطي علي المشروعات تمثل نسبة كبيرة بالنسبة لشرائح الصناع والتجار داخل السوق المصري، مشيرا إلي ضرورة الاهتمام وتمويل قطاع العقارات في مصر فهو بداية لدوران باقي القطاعات الأخري، حيث يشمل صناعة وتجارة وغيرهما من القطاعات المختلفة وضرورة دعمها خلال هذه الفترة.

وأشار الزيني إلي ضرورة تقديم أسهل الطرق لانجاز المعاملات المصرفية، حيث يعمل علي إصدار تعليمات تنظم آلية تقديم الخدمات المصرفية للمتعاملين الذين لديهم حسابات مفتوحة في الفروع الموجودة في المناطق التي تتعرض للسطو.

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment
رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
الكلمات الأكثر بحثا
لا توجد مدونات لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0
Pollأستطلاع رأي
ما رأيك في شركات التمويل العقاري بمصر؟